°°°°منتديات أحلى الأمهات°°°°
اخي الزائر/اختي الزائرة : اعضاء
المنتدى يبذلون مجهودات كبيرة من اجل افادتك.فبادر بالتسجيل لافادتهم او
لشكره
م ولا تبق مجرد زائر مستهلك فقط .. نحن في انتظار ما يفيض به قلمك من
جديد
ومفي
د






°°°°منتديات أحلى الأمهات°°°°

°°°°أحلى الأمهات :منتديات المرأة العربية المسلمة°°°°
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل دخول الأعضاء
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» تسلخات الحفاظ
الأربعاء 20 مايو 2015, 22:28 من طرف الأمل القادم

» افضل الطرق لدمج المعاقين
الأربعاء 20 مايو 2015, 22:27 من طرف الأمل القادم

» الافرازات البيضاء
الأربعاء 20 مايو 2015, 22:26 من طرف الأمل القادم

» المسجد النبوي
الأربعاء 20 مايو 2015, 22:24 من طرف الأمل القادم

» حالة انا شوفتها بعينى
الإثنين 10 نوفمبر 2014, 18:39 من طرف سمر سعيد

» الافرازات البيضاء
الخميس 31 يوليو 2014, 01:01 من طرف ام امل وعمر

» فن تزيين البطاطس المقلية بالصور
الأحد 16 مارس 2014, 14:19 من طرف Ls3T^^sh8ao0ah

» تربية الطفل العصبي ، تربية الطفل الشقي
الأحد 16 مارس 2014, 14:12 من طرف Ls3T^^sh8ao0ah

» لكل المرضى هذا المرض لم يعد علاجه غير ممكن
السبت 08 مارس 2014, 13:42 من طرف منار الرامي

» علاج نفسى من الصدمات والاكتئاب عبر الانترنت مجانى
السبت 02 نوفمبر 2013, 23:46 من طرف راحة النفس

ساعة أحلى الأمهات
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
عداد الزوار

.: عداد زوار المنتدى :.

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الأمل القادم - 644
 
اياد - 347
 
المتفائلة - 232
 
ابن بار - 193
 
جيهان - 143
 
اولادي بالدنيا - 139
 
فلة - 115
 
الصادقة - 88
 
زهر الرمان - 72
 
MATAR - 60
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
أمراض وعلاجات
أسألني من أنا .. فأجيبكـ .. وأسألك من أنت ؟
مدرسة الحياة ماذا علمتك؟؟؟
اشهر الحمل من البداية الى الشهر التاسع
أيام الأسبوع(شكل جذاب يجلب انتباه المتعلم)
بوح اثقل كاهلي
مكتبـــــــة الاعشـــــــاب ...متجدد
الاعجاز العلمي للقرأن الكريم ..واعجازات اخرى بين القران والعلم
أجمل ترحيب للأخ الغالي مصطفى1952
عيد ميلاد سعيد غاليتي جيهان
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

شاطر | 
 

 الــــوحــام... بين الحقيقة والخيال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأمل القادم
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 644
نقاط التقييم : 4154
تاريخ التسجيل : 21/03/2011
العمر : 40
الموقع الموقع : منتدى أحلى الأمهات

مُساهمةموضوع: الــــوحــام... بين الحقيقة والخيال   الإثنين 26 سبتمبر 2011, 21:58

الوحام بين الحقيقة والخيال



إنّ فرحة الحمل التي تليها غبطة إنجاب طفل إلى العالم ليست
بالسهولة التي قد يتخيّلها البعض! فالأشهر التسعة لا تمرّ مرور
الكرام على السيدة الحامل، التي لا تلبث أن تفرح للنبأ السعيد، حتى
تبدأ بأعراض الحمل والوحام... إذ إنّ ردّة فعل الجسم الطبيعية
فيزيولوجياً على التغيّرات الهرمونية قد تكون بسيطة عند البعض،
ومعتدلة عند الأخريات، فيما تكون وخيمة عند قسم ضئيل من
الحوامل. بالإضافة إلى العامل النفسيّ والنمط الإجتماعيّ والبيئة
التي تعيش فيها السيدة. والجدير بالذكر أنّ الحمل يختلف من سيّدة
إلى أخرى، لا بل من طفل إلى آخر عند السيدة نفسها! ذلك أنّ كلّ
حمل فريد من نوعه وله أعراضه الخاصة وإن تلاقت الإشارات عند
معظم الحوامل. فما هو الوحام علمياً وطبياً ونفسياً؟ وكيف السبيل
إلى محاولة الراحة والوقاية؟
لان نبتدئ بحبة قصص تسليكم

بسبوسة
لم أكن أتصور أن الوحم شيء حقيقي يصيب الحامل، بل
كنت أعتقد أنه نوع من الدلال تلجأ إليه الزوجة لتستدر
عطف زوجها ». بهذه الكلمات بدأت فتحية محمد )ربة
منزل( حديثها وأكملت قائلة:
«بمجرد حملي بدأت أشعر بأعراض الوحم التي كنت أسمع
عنها. وكنت حينها مازلت في أيام حملي الأولى فلم أكن
أشك حتى في أني حامل، ولكني شعرت بإحساس غريب
ينتابني فقد أشتهيت أنواعاً غريبة من الطعام ومن ضمنها
أشياء لم أكن أحبها مثل الفطير المشلتت والكبدة، وصل بي
الأمر إلى أنني كنت أحلم بهذه الأصناف في نومي!
زوجي لم يصدق بالطبع هذا الوحم وقال لي إنك فقط
تتدللين. وأنا نفسي كنت أتعجب لأنني لم أكن أكولة بطبعي،
ولكن هذا ما حدث. ومع تفاقم حالتي حاول زوجي أن يحقق
لي ما أريد. وفي إحدى المرات أشتهيت أكل البسبوسة، إلا
أن زوجي فاجأني بقوله انت لا تحبين الحلويات ولم يحضر
البسبوسة. ولكن تصوروا ما حدث بعد أن أنجبت ابنتي نور
وجدنا في ساقها وحمة كبيرة باللون البني وكل من يراها
يقول إنها بشكل البسبوسة ولونها. فذنب ابنتي في رقبة
أبيها الذي لم يحضر لي البسبوسة .»


الوحم على الورد البلدي!
أما عبير سمير ) 26 عاماً( فتقول: «سمعت عن أنواع
كثيرة من الوحم، ولكنني لم أسمع عن من توحمت على
رائحة الورد البلدي مثلما حدث لي. فعندما كنت حاملاً
للمرة الثانية كنت أشم رائحة الورد البلدي في أنفي دائماً
وكنت أشمها في أي مكان أذهب إليه. وطفت بالكثير من
محلات الزهور حتى أحصل على وردة بلدية وبالفعل
اشتريت باقة من الورد وأبقيتها عندي في البيت. زوجي
بالطبع كان يعلم بهذا الأمر فوجدته عندما رجع يحمل
في يده باقة أخرى من الورود البلدية. وظللت لفترة طويلة
متعلقة بهذه الرائحة، وعندما علمت والدتي بهذا الأمر
قالت لي أنت حامل ببنت وبالفعل أنجبت إبنة

عدوة الرائحة
وتروي سلمى ضياء ) 25 عاماً(: «تعذبت كثيرا في حملي
والسبب الوحم ! فقد كنت لا أطيق أية رائحة تصل إلى أنفي
وبخاصة رائحة المطبخ، فإذا ما شممت رائحة الطبيخ أجد
معدتي قد تهيجت وأتقيأ أي شيء أكلته. وبالطبع هذه كانت
مشكلة فلم أكن آكل جيداً ولا يستقر الطعام في معدتي
كثيراً، ومكثت لمدة أسبوع على الأقل لا آكل إلا الزبادي
والماء والنواشف التي ليست لها رائحة. وذهبت إلى الطبيب
وأعطاني مهدئاً للمعدة ومانعاً للتقيؤ حتى تستقر حالتي .»
وتبتسم سلمى وتقول: «ذات مرة كنت أقف في شباك
حجرتي وشممت رائحة طعام آتية من مطبخ الجيران
وكدت أختنق، ووقتها غضب زوجي مني وقال لي نحن لم
نعد نأكل فهل نمنع الجيران أيضاً من الأكل؟!
نفهم احنا بقى السؤال المهم
ماهو الوحام؟؟
تشرح الدكتورة رفقا بو حبيب، إختصاصية الجراحة
النسائية والتوليد الوحام من حيث المعنى الطبي، مفسّرة
أبرز أعراضه ومسبّباته. كما تتطرّق إلى مختلف أنواعه
موجّهة نصيحة إلى كلّ حالة. ومن جهتها، تعطي القابلة
القانونية نسرين سماحة، المسؤولة عن قسم التوليد
في مستشفى ضهر الباشق الحكومي في لبنان، توجيهات
للحوامل في ما خص الوحام عبرإسداء إرشادات
عملية

كثيرون يسألون والبعض يجهلون المعنى الحقيقي للوحام.
ففئة لا يُستهان بها من الناس تعتقد أنّ المرأة الحامل
تتطلّب وتتوحّم من دون سبب، رغبة منها في لفت الأنظار
أو الحصول على الإهتمام من ذويها ومن زوجها، عبرإشتهاء مأكولات يصعب الحصول عليها... بيد أنّ هذا
الأمر عارٍ عن الصحة تماماً، إذ لا يوجد رابط طبّيّ بين
الوحام وكثرة الطلبات.
تقول الدكتورة بو حبيب «إنّ الوحام قد يأتي بأشكال
عديدة، لعلّ أبرزها وأكثرها إنتشاراً حالة الكسل والعياء
الشديد والتعب غير المبرّر وألم الرأس المستمرّ،
إضافة إلى العصبيّة الزائدة والحساسية المفرطة. بيد
أنّ الأعراض الأكثر شيوعاً هي حالات الغثيان والتقيّؤ
والتخمة وإنقطاع الشهية أو على العكس الشهية الزائدة
عن حدّها ». ذلك أنّه في لغة الطبّ، يُنسب هذا المصطلح
إلى المرأة الحامل، خصوصاً في الأشهر الأربعة الأولى
من حملها، وذلك نتيجة التغيّرات الحاصلة في جسمها.
وتوضح بو حبيب أنّ زيادة نسبة هرمون الحمل في
الجسم من شأنه أن يولّد ردّة فعل طبيعية. فتبدأ حالة
الوحام عند السيدة منذ ستة أسابيع من معاد إنقطاع
الدورة الشهرية، أي منذ حصول الحمل وحتى الأسبوع
الثاني عشر أو حتى الرابع عشر. ومن بعدها، تزول هذه
الحالة، أو على الأقل تتحسّن وتتبدّل طبيعتها إذ تخف
وطأتها مع التقدّم في الحمل ». من جهتها، تقول القابلة
القانونية سماحة إنّ «العوامل الإجتماعية والنفسية تلعب
دوراً في حالة الوحام، إذ يظهر جلياً إنزعاج السيدة أو
حساسيتها أو حتى خوفها من حدوث مكروه لها وللجنين.
كما يمكن أن تشتهي مأكولات وأصنافاً لم تخطر في بالها،
أو على العكس أن يمكن أن تكره الطعام ولا تعود قادرة
على تحمله .


أعراض واضحة

الحمل بحدّ ذاته يغيّر نمط حياة السيدة، إذ لا تعود قادرة
على ممارسة حياتها السابقة من دون تعديلات، بل تلجأ
إلى التخفيف من العمل والتعب والتنقّل والسفر والسهر
بسبب التغيّرات الفيزيولوجية الحاصلة في جسمها.
وعندما تتوحّم الحامل، فهي تلقائياً سوف تُظهر بوادر
معيّنة وإشارات واضحة للعيان. تقول الدكتورة بو حبيب
«بعض السيدات يشعرنَ بحاجة ماسة إلى الإستلقاء
والنوم بسبب النعاس والتعب المستمرّ، فيما تبدي
أخريات إنزعاجاً واضحاً من روائح معيّنة وأنواع طعام
محدّدة، ولعلّ أبرزها على سبيل المثال لا الحصر كره
القهوة والإنزعاج من رائحة البنزين ورائحة المنظفات
والمطهّرات وحتى من الروائح الزكية كالعطور. لكن تجدر
الإشارة إلى أنّ حالة الوحام ليست مرضاً أو حالة تسمّم
أو إصابة بفيروس، بل هي ببساطة ناتجة عن عدم قدرة
الجسم على تحمّل الأكل أو الرائحة، مما يترجم عموماً
بحالة عياء وغثيان وتقيّؤ، كردّة فعل طبيعيّة .»
قليلات لا يتوحّمنَ البتة ولا تظهر عليهنَ أعراض الحمل،
بنسبة أقلّ من 20 %. أمّا اللواتي يعانينَ من هذه الحالة،
فأكثر من 60 %، لكن تتراوح الأعراض من بسيطة إلى
وخيمة. وتضيف بو حبيب: «إنّ أكثر ما يسبّب الغثيان
والتقيّؤ هو فيزيولوجياً حصول حالة جفاف في الجسم.
فعندما تكره السيدة الطعام وتعود غير قادرة على الأكل أو
الشرب، يجفّ جسمها من الأملاح المعدنية والماء ويخف
إدرار البول، فيما يرتفع مستوى الحموضة في الجسم،
مما يؤدي إلى حصول تقيؤ وإنزعاج، إضافة إلى التسبّب
في الحالات القصوى بمشاكل صحية عديدة، منها حصول
خلل في دقّات القلب .»
تؤكّد سماحة أنه «علمياً لا تفسير لما تشتهي السيدة
مأكولات أكثر من سواها، سوى بالتفسير الهرموني
الحاصل، وكلّ ما يتوجّب على السيدة هو تلبية رغباتها
وتناول ما ش ›اءت، شرط الإنتباه إلى صحتها ووزنها
ونوعية الأكل .


مضاعفات ووحام شديد

كلّ سيدة حامل عُرضة لبعض المشاكل والتقلّبات الجسدية
والنفسية. لكن البعض أصعب من سواهنَ. تشير الدكتورة
بو حبيب الى «إنّ بعض النساء يعانينَ من صعوبة أثناء
الحمل، فتنقطع شهيّتهنَ ولا يستطعنَ الأكل أو الشرب.
في هذه الحالة، يترتّب علينا كأطباء المراقبة المستمرّة
وتدارك الموضوع قبل تفاقمه. لذلك، نعطي المريضة
الماء والسوائل والألبومين، وقد يصل الحدّ إلى مدّها
بالمصل لمنع الغثيان والتقيؤ". لكن يبقى أنّه لا وقاية من
الوحام، بل المطلوب هو الوعي والإدراك التام لما يجري.
تقول سماحة "إنّ تحضير السيدة للولادة ومتابعتها أثناء
الحمل يمكّنانا من مدّها بالمعلومات الصحيحة حول
حملها. لذلك تراها واعية لحالتها وتراقب نفسها وتبقى
على إتصال مستمرّ بالطبيب، وتخبره بالتغيّرات التي
تطرأ عليها. لذلك، في أغلب الحالات، تتفادى الوقوع
في فخّ المضاعفات لأنها تُطلع الطبيب على كونها لا
تتقبّل الأكل أو السوائل، فيعالجها على الفور ». ويجب
الإنتباه إلى نوعية الأكل الذي تتناوله السيدة وعدم إجراء
الإختبارات من تلقاء نفسها. فعندما تعرف أنّ نوعاً معيناً
من المأكولات يسبّب لها الغثيان والتقيّؤ، عليها الإبتعاد
عنه وعدم أكله من جديد علّها تصيب ولا تخيب. ومن جهة
أخرى على السيدة الحرص على تناول ما يغذيها ويغذي
الجنين ولا يزعجه حتى تتمتع بصحة جيّدة ويكون طفلها
سليماً معافى.
تؤكّد الدكتورة بو حبيب أنّ «الوحام قد يكون ذا طابع
جيني ووراثي ضمن العائلة. لكن بعض النساء عندهنَ
إستعداد أكبر لذلك. فعندما يكون الحمل غير طبيعيّ أو
حملاً عنقودياً، يكون الوحام أشدّ وطأة. وعندما تعاني
السيدة من مشاكل صحية أو مشاكل هضمية وفي المعدة،
تشتدّ وطأة الوحام عندها. كما أنّ الحامل بطفلها البكر
أكثر عُرضة للوحام، كذلك الحامل بتوأم. لكن لا علاقة
مطلقاً بجنس الجنين في الوحام! إذ إنّ كلّ حمل
فريد من نوعه وله عوارضه الخاصة، كما أنّ جسم
كلّ سيّدة يتفاعل بطريقة معيّنة مع التغيّرات
الهرمونية والفيزيولوجية. ومن البديهيّ
الذكر أنّ وحام السيدة نفسها قد يتغيّر من
حمل إلى آخر .»



نصائح عمليّة
إنّ تناول الطعام بطريقة مدروسة ووفق
نمط معيّن من شأنه أن يريح الحامل من
بعض أعراض الوحام. تفسّر الدكتورة بو
حبيب «على السيدة الحامل أن ت ›وازن في
طعامها كي لا تتقيّا. فعليها تقسيم وجبات
الطعام خلال النهار إلى خمس أو ستّ وجبات
تحتوي على كميات صغيرة من الأكل حتى تعتاد
معدتها على هضمها من دون إتعابها. كما عليها
الإكثار من شرب السوائل، وخصوصاً الماء لكن
ليس مع وجبة الطعام. من جهة أخرى، عليها
الإبتعاد عن كلّ الأنواع التي تزعجها وتسبّب لها
الغثيان، مثل الكافيين، والصلصات على أنواعها
وربّ البندورة )الطماطم(، إضافة إلى المأكولات
التي تحتوي على نسبة عالية من الحامض والأسيد،
والمقالي والحلويات، وكلّ المأكولات ذات الرائحة
القوية أو التي تكون من مشتقات ثمار البحر، إذ
إنّ غالبية الحوامل لا يتقبّلنَ ذلك ». بيد أنه ليس
بالضرورة أن تعاني كلّ السيدات الحوامل من
الإنزعاج من الأكل. فالبعض لا يتضايقنَ من هذه
المأكولات ولا يتقيّأنَ! وتنصح الدكتورة بو حبيب
الحوامل «بمحاولة إتباع نظام بسيط في الأكل إذا لم
يتقبّلنَ كلّ أنواع المأكولات، ألا وهو تناول الموز والأرز
والتفاح والشاي والتوست، لتفادي الحاجة إلى المصل،
لأنّ هذه الأطعمة كفيلة بمدّ الجسم بما يحتاجه يومياً
وهي لا تسبّب الإعياء والغثيان عند معظم الحوامل ». كما
تحذّر من الوقوع في فخّ تناول العجين والمعجنات بشتى
أنواعها، فصحيح أنها تكافح الغثيان لكنها تُعطي وزناً
زائداً يفوق عن حدّه ويُتعب السيدة في ما بعد.
ويكون دور الطبيب المراقب إجراء فحوص دورية طبية
والإطلاع على نسبة تناول السيدة للمأكل والمشرب. كما
عليه أن يسأل عن نسبة التبوّل اليوميّ لدى الحامل بحيث
يجب أن تكون نحو 50 سس أو أكثر . ويجب إجراء فحوص
للغدّة الدرقية وأملاح الصوديوم والبوتاسيوم وسواها في
حالات الوحام الشديد الوطأة.
من ناحية أخرى، عندما يكون الوحام على شكل تعب أو
عياء مستمرّ، على الطبيب أن يجري فحوصاً لمعرفة ما
إذا كانت الغدّة تعاني كسلاً، أو بسبب فقر الدم، أو حتى
بسبب إنخفاض ضغط الدم عند الحامل. وفي هذه الحالة،
يُنصح بتناول الملح مع الطعام لرفع مستوى ضغط الدم،
إضافة إلى الإنقطاع عن الكافيين والتخفيف من فقر الدم
عبر المكمّلات الخاصة. وعلى السيدة أن تُريح نفسها
وتستلقي خلال النهار أو أن تستعين بقيلولة لمدّ نفسها
بالطاقة والحيوية، وعليها ألاّ تقسو على نفسها، لأنّ تعبها
ليس خمولاً مقصوداً أو تقاعساً عن إداء واجباتها، بل هو
ببساطة حاجة هرمونية وتبدّل فيزيولوجيّ.

تغيرات هرمونية!
عن تفسير ظاهرة الوحم والأطعمة التي يجب تناولها أو
تجنبها أثناء الحمل يقول الدكتور هاني سيد عناية
استشاري أمراض النساء والتوليد والعقم :
«يرتبط الوحم في بعض الأحيان بالجانب السلبي فلا
تعود المرأة تتحمل الأطعمة التي كانت تحبها، وهذا يعود
إلى التغيرات الهرمونية، ومن هذه الأشياء الشاي والقهوة
والشوكولا. وبصفة عامة، من الأفضل أن تتناول المرأة
الأطعمة التي تتوحم عليها وتشتهيها وأن تبتعد عما تنفر منه
طالما لا يؤثر ذلك في حصولها على نظام غذائي متوازن.
وهذا النظام يجب أن يشمل خلال الحمل مجموعات أساسية
هي الكربوهيدرات المركبة مثل الخبز والبطاطا والحبوب
والفواكه والخضر، والبروتينات مثل اللحم والأسماك والبدائل
النباتية ومشتقات الألبان، كذلك الأحماض الدهنية الأساسية
والتي توجد في الأسماك الدهنية والزيوت النباتية. كما يجب
أن يحتوي النظام المتوازن على المعادن الأساسية مثل
الحديد الذي يوجد في اللحم والسمك والحبوب والخضار
الورقي، والمغنزيوم الذي يوجد في البذور والحبوب والحليب
والزبادي ومنتجات الحبوب كاملة النخالة، والكالسيوم الذي
يوجد في الحليب والجبن والخبز والحبوب، والزنك الموجود
في اللحم الأحمر والجبن والبازلاء. وإذا كان الوحم يؤثر سلباً
في حصول الحامل على تغذية متوازنة وأدى إلى نفورها من
مجموعة كاملة من الطعام فعليها استشارة الطبيب في ذلك،
ومن المفيد أيضاً أن تتناول وجبات صغيرة دائماً ذلك حتى لا
تستفز معدتها وكي تحافظ على مستوى السكر في الدم .»
ويضيف عناية: «هناك أطعمة ضارة بالحمل يجب تجنبها،
وهي الجبنة الناعمة لإحتوائها بكتيريا قد تسبب مرضاً
شبيها بالأنفلونزا قد ينتقل إلى الجنين فيسبب وفاته.
وأيضاً هناك البيض غير المطبوخ جيدا وذلك لإحتوائه ربما
على السالمونيلا وهي أكثر أسباب انتشار التسمم الغذائي
ولا تؤذي الجنين مباشرة وأنما قد تسبب التقيؤ والإسهال
والجفاف مما يؤدي إلى حدوث الإجهاض لا قدر الله.
أما عن أكل الكبدة بكميات كبيرة لأنها غنية بفيتامين )أ (
ورغم احتياج الحامل إلى قدر من هذا الفيتامين فإن حصولها
على كميات كبيرة منه قد يتسبب بتشوهات خلقية .»
ويقول الدكتور هاني عناية: «السمك واللحم غير المطبوخ
جيدا على المرأة الحامل أن تمتنع عنهما، وذلك لإحتمال
احتوائهما على طفيليات قد تسبب داء القطط وقد تؤدي إلى
حدوث اجهاض أو موت الجنين أو العمي أو تضرر الدماغ.
أيضاً أكل المكسرات بكثرة قد يزيد خطر إصابة الطفل
بالحساسية من المكسرات خاصة إذا كان هناك حالات
إصابة في العائلة.
وهناك دراسة أجرتها إحدى شركات الأدوية البريطانية على
200 امرأة حامل وجدت أن بعض المشاركات يأكلن مواد
غريبة للغاية مثل حذاء رياضي وعيدان الثقاب المحروقة.
كما لجأ بعضهن إلى تناول بعض الأطعمة المألوفة ولكنهن
خلطنها بمواد غريبة مثل آيس كريم بالمسطردة، وشوكولا
خلطنه بالسلطة. ومنهن من يضعن البن المطحون على
الكعك. وعلى رغم غرابة هذه الأطعمة إلا انها أهون بكثير
من أكل الحذاء الرياضي وعيدان الكبريت! .»
وينهي الدكتور هاني عناية حديثه بقوله: «إذا كانت إحدى
النظريات المرتبطة بتفسير الوحم عند الحامل تفسر تلك
الظاهرة بأن المرأة تتوحم على أطعمة محددة لإحتوائها على
العناصر التي يحتاجها الجسم، فتلك نظرية تقف عاجزة
عن إيجاد تفسير مقنع عن إتجاه بعض السيدات إلى تناول
أشياء ضارة أثناء الحمل. فقد ثبت أن بعض السيدات قد
يلجأن إلى تناول مواد خطيرة مثل الفحم أو الطين، كما أن
بعضهن أكلن أجزاء من الصابون! وقد عجزت الإحصائيات
عن حصر نسبة تلك الحالات الشاذة من الوحم لأن الكثيرات
ممن يتعرضن له يحاولن التستر عليه، فالمرأة لا تحب أن
تعترف بأنها قد تفعل شيئا يؤذي جنينها. إلا أن هناك بعض
الحالات تملكت منهن تلك الرغبة الشاذة وأدت إلى مشاكل
خطيرة، فمثلا أتذكر قصة سيدة أنجبت 4 أطفال وأثناء
حملها الخامس دخلت المستشفى لإصابتها بتقيؤ شديد إلا
أنها توفيت إثر إصابتها بأزمة قلبية حادة. وبالكشف عليها
تبين وجود كتلة من الطين في القولون وقد اعترف زوجها
بأنها كانت تأكل الطين خلال كل حالات الحمل!
ويبدو أن نقص بعض المواد الأساسية في الجسم، خاصة
عنصر الحديد، له علاقة بإصابة السيدات بهذا النوع
الخطير من الوحم .

منقول من مجلة
جازى الله بخير صاحب العمل وأثابه وأنار طريقه









<br><br><br><br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اياد
فريق المراقبة
فريق المراقبة
avatar

رقم العضوية : 2
عدد المساهمات : 347
نقاط التقييم : 3235
تاريخ التسجيل : 21/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: الــــوحــام... بين الحقيقة والخيال   الثلاثاء 27 سبتمبر 2011, 19:04

الله ايسمح لينا من الوالدين
شكرا على الموضوع المفيد والقيم
اجركن على الله امهاتنا الرائعات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اولادي بالدنيا
مشرفة نشيطة
مشرفة نشيطة
avatar

رقم العضوية : 20
عدد المساهمات : 139
نقاط التقييم : 2619
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
الموقع الموقع : منتدى أحلى الأمهات

مُساهمةموضوع: رد: الــــوحــام... بين الحقيقة والخيال   الأحد 09 أكتوبر 2011, 21:10

الف مبروك والله يكمل بالخير لكل الحوامل
والله يسهل ولهلا يحرم شي مسلم ومسلمة من الذرية الصالحة الفالحة يا رب

اما الوحام فانا مجرباااااااااااه
اففففففففففففف
الله يسمح لينا من الوالدين ويجعلها لينا بمغفرة الذنوب ياربي
باركك الرحمن اخت غفران وحفز لك ذريتك من كل شر











                                   




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الــــوحــام... بين الحقيقة والخيال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
°°°°منتديات أحلى الأمهات°°°°  :: قسم الأسرة :: منتدى الحمل والولادة-
انتقل الى: